موقع الشورى فى الاسلام

 

                      

 

 

 

                

                                           

الرئيسية الشورى فى الاسلام النظام السياسى من السيرة النبوية مواقع صديقة للاتصال بنا منتدى القراء

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

{دعوة نور الحق لترسيخ الشورى الإسلامية}

 

موقع  الشورى في الإسلام

هدف أبحاث وكتب ومقالات هذا الموقع هو:

1-      تسليط الضوء على الشورى بوصفها فريضة دينية، وتقديم الحجة والدليل القاطع على أن الإسلام لم يترك إمارة الأمة والجماعة من بعد الرسول صلى الله عليه وسلم لعبة في يد الصدفة والمغامرين وأصحاب الغرض.. وإنما خط لها منهجاً سياسياً بان فوض الإمارة الإسلامية من بعد الرسول صلى الله عليه وسلم لشورى المسلمين، وحاكمية عقل الأمة الجمعي وذلك  بنص الآية [38] من سورة الشورى، قال تعالى: [[وَأَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ]]، وتعني إمارة المسلمين شورى بينهم.. حيث إن أمرهم تعني كل شؤون إمارتهم وسياستها وبينهم تعني كلهم.. ودون قيد أو شرط أو ثوابت في الآية سوى الشورى.

2-      إثبات أن الإسلام أسس أول جمهورية مدنية دستورية في التاريخ الإنساني، مارست الشورى والتعددية السياسية.. في تأكيد لتفويض الله سبحانه وتعالى لجمهور المسلمين بالسلطة والحكم من بعد الرسول صلى الله عليه وسلم.

3-      إثبات أن الإسلام قد جعل من الشعب المسلم، ودستوره الذي يتراضى عليه، المرجعية العليا - أكرر المرجعية العليا - للأمة الإسلامية في التشريع وصنع القرار والفصل في المسائل الفقهية والسياسية من بعد الرسول صلى الله عليه وسلم. وإن تغييب الشورى قد فتت هذه المرجعية بين آلاف الفقهاء وملايين الآراء، وذلك لأن الأحكام في الكتاب والسنة جاءت متدرجة ومرنة وتصل إلى درجة إعلان الكفر والقلب مطمئن بالإيمان، مما يستدعي وجود آلية للاختيار؛ ونقول لا للتاريخ ونعم للكتاب والسنة.

4-      إثبات ضرورة مساهمة المسلمين في العمل السياسي ومحاربة تغييب الشورى في الإمامة الإسلامية، فحق المسلم في السلطة أشد منه في الدم والمال والولد.. لأن الاستبداد يضعف الدولة ويفكك المجتمع، فتضيع الدماء والأموال والأولاد؛ وحالنا اليوم خير شاهد.

وفي كل ما تقدم توخيت:

- الجدية في البحث -

- القوة في الاستدلال -

- الجرأة في الطرح -

- الالتزام التام بالموضوعية ومنهج السلف الصالح -

أخي المسلم وأختي المسلمة

هذه قناعتي مدعومة بالحجة والبرهان، حاكت في الصدر سنوات، والآن أخرجها لكم راجياً منكم النصيحة وستجدونني إن شاء الله أهلاً لها. والدين النصيحة والعاقبة للمتقين.

 

                                                                                           والله ولي التوفيق

                                                                                         محمد مكي عثمان أزرق

 

[حق النشر لكل مواد الموقع..  لكل مسلم ومسلمة]